علماء يكتشفون أثر ديناصور في تشيلي 

علماء يكتشفون أثر ديناصور في تشيلي 

اكتشف العلماء في صحراء أتاكاما في تشيلي بقايا أحفورية لما يعرف "بالتنين الطائر"، وهو ديناصور من العصر الجوراسي كان معروفًا عنه في السابق وجوده في نصف الكرة الشمالي فقط.

وينتمي الحيوان، وهو من الزواحف الطائرة، إلى مجموعة من ديناصورات التيروصور الأولى التي كانت موجودة على الأرض قبل 160 مليون سنة.

وكان له ذيل طويل مدبب وأجنحة وأسنان حادة بارزة. وكان أوزفالدو روخاس، مدير متحف صحراء أتاكاما للتاريخ الطبيعي والثقافة، هو الذي اكتشف البقايا الأحفورية لهذا الكائن قبل دراستها على أيدي علماء في جامعة تشيلي.

ويعد هذا الاكتشاف الأول من نوعه الذي يربط هذه المخلوقات بنصف الكرة الأرضية الجنوبي.

وقال جوناثان ألاركون، أحد العلماء في جامعة تشيلي والذي قاد الدراسة: "إن هذا يظهر أن انتشار الكائنات من هذه المجموعة (على الأرض) أوسع مما كان معروفًا عنها قبل الآن". 

وأضاف: "هناك تيروصورات من هذه المجموعة أيضًا في كوبا، والتي تبدو أنها حيوانات ساحلية، لذا فمن المرجح بشدة أنها كانت تهاجر ما بين الشمال والجنوب، وربما جاءت مرة واحدة واستقرت. لا نعلم".

وكانت صحراء أتاكاما الشاسعة في تشيلي مغمورة إلى حد كبير بمياه المحيط الهادئ يومًا ما، إلا أنها تتميز الآن بطبيعة أشبه بسطح القمر بصخوره ورماله.

كما أن المنطقة، التي لم تهطل أي أمطار على أجزاء منها منذ عقود، بقعة واعدة للاكتشافات الأحفورية التي لم يصل إليها أحد في المناطق الصحراوية النائية على أعماق ليست كبيرة تحت الرمال