تعرف على أبواب صنعاء القديمة

26سبتمبرنت:محمد تلها

تباينت المصادر التاريخية في عدد أبواب المدينة واختلفت في تسميتها وتحديد بعض مواقعها وحير الكثير من الدارسين والباحثين الذين أرادوا وصفها بدقة.

تعرف على أبواب صنعاء القديمة

وحول المزيد من المعلومات عن أبواب مدينة صنعاء القديمة وعددها واماكنها التقت 26سبتمبر نت بالأستاذ محمد حميد دحابه والذي حدثنا قائلا:

في الواقع ان صنعاء القديمة بعد التوسع وضم القاع وبير العزب قسمت إلى ثلاث مجاميع وتم انشاء وتحديث أبواب صنعاء من الناحية الأمنية وحفاظا على المدينة وحمايتها من أي اعتداء.

وقال صنعاء القديمة التي صنفت (المجموعة الكبرى) كانت لها ستة أبواب هي: باب ستران شرقي المدينة إمام قصر السلاح باب شعوب شمالي المدينة باب الشقاديف شمال غرب المدينة عند جولة الرادع قرب وزارة العمل باب خزيمة جنوب غرب المدينة جوار شركة النعمان باب السبحة (السبح) وكان يسمى (باب شراره التحرير حاليا) غربي المدينة باب اليمن جنوب المدينة ويعتبر من أهم وأجمل الأبواب واكبرها وكان يسمى قديما باب عدن ويعد باب اليمن من أشهر أبواب صنعاء القديمة قاطبة.

وأشار إلى إن باب اليمن كان الأكبر والأكثر حركة من حيث الدخول والخروج من والى المدينة وكانت تأتي جميع القوافل والبضائع القادمة الى صنعاء من كل إنحاء اليمن عن طريق باب اليمن وكان يستند الباب ببرجين عظيمين ولهذا الباب مصرعان جميلان وفي غاية الروعة ومزين بنقوش زخرفية بديعة الجمال والفن الهندسي المتميز ويليه باب شعوب.

وأضاف انه تم استحداث حي بئر العزب وتسويره وقاموا بعمل سور يضم منطقتي (بئر العزب) و (قاع اليهود) ودخل حي قاع اليهود ضمن منطقة بئر العزب ـ

 وقال كان السور مبنياً من الطين والحجارة بارتفاع (أربعين قدماً) وفتحت بهذا السور العديد من الأبواب منها باب خزيمة في الجهة الجنوبية الشرقية وباب الشقاديف في الجهة الشمالية الشرقية وباب الروم في الجهة الشمالية وباب القاع في الجهة الغربية وباب البلقة في الجهة الجنوبية ويلتقي سور مدينة صنعاء القديمة بسور حي بئر العزب في الضلع الشمالي عند باب شعوب.

 ونوه إلى انه في العام (1036 هجرية) قام الوالي العثماني (محمد باشـا) بترميم سور مدينة صنعاء القديمة وإعادته إلى ما كان عليه، كما قام العثمانيون بترميم باب البلقة وإعادة بناؤه ما بين (1871 – 1879م) وفي الفترة ما بين (1875 – 1880م) قاموا كذلك بترميم باب اليمن.

وأكد دحابه بان طول السور كان يبلغ (السور القديم + سور حي بئر العزب) حوالي (5 أميال) وفقاً لتقديرات أوردها المؤرخ (محمد بن أحمد الحجري) في كتابه مجموع بلدان اليمن وقبائلها، وقد بُني السور بكتل من الطين والحصى والتي تُعرف محلياً ـ بالزابور ـ وللسور أبراج مدورة يبلغ عددها حوالي (128 برجاً) ويبعد كل برج عن الآخر مسافة قدرها (50 متراً).

وقال عندما وضع العثمانيين الخارطة لمدينة صنعا القديمة حملت الخريطة الأبواب التالية:

-باب ستران من الجنوب الشرقي بالقرب من قصر السلاح الميدان

-باب اليمن من الجنوب

-باب خزيمة من الجنوب الغربي قرب شركة النعمان للصرافة جوار سينماء بلقيس

-باب السبح (السبحة)من الغرب إمام ميدان التحرير

-باب النزيلي في الجنوب الغربي

-باب الشقاديف من الشمال الغربي جولة الرادع جوار وزارة العمل

-باب شعوب من الشمال

-باب الشهاري

-باب الروم في الشمال الغربي قرب الإذاعة

-باب عبيله في الغرب جوار وزارة الزراعة

-باب القاع في الغرب جوار كهرباء منطقة الامانة

-باب البلقة في الجنوب الغربي قرب قسم العلفي

-الخندقان الشمالي والجنوبي على السائلة

وكان لبعض الأبواب تصميم خاص مثل باب ستران وباب قصر غمدان وباب القاع وكانت تعتمد مهمتها لحجب الرؤية وعدم اتصال الخارج مباشرة بالداخل، وقد ظلت الأبواب معروفة بأسمائها ومواقعها حتى منتصف ستينات القرن الماضي.

تقييمات
(0)